هيئات البث
قناة 2
قناة 10
محطات الاذاعة اللوائية
إنشاء القناة 2 وفترة الأمتياز الأولى
إنشاء القناة 10 وفترة الأمتياز الأولى
تاسيس الاذاعة اللوائية

إنشاء القناة 2 وفترة الأمتياز الأولى

أحيانا قد يستمر تحقيق حلم, مدته 15 دقيقة, 15 سنة. سن في الكنيست عام 1990 وبعد 13 سنة تخطيط، "قانون السلطة الثانية للتلفزيون والاذاعة" وبدأ عهد جديد في واقع الاتصالات الاسرائيلية. كان أحد أهداف إنشاء السلطة الثانية للتلفزيون والراديو زيادة التعددية في قنوات البث الالكتروني في دولة إسرائيل وخلق المنافسة فيما بينها.


بدأ بعد إنشاء السلطة الثانية انقلابا إعلاميا. نشرت السلطة الثانية في شهر شباط 1993 مناقصة تتقسم بين 3 أصحاب امتياز للبث في التلفزيون التجاري والذي يتم تمويله من خلال بث دعايات، في القناة الثانية الجديدة. كانت المناقصة مفتوحة أمام جميع الشركات المعنية، مع التقيد بالقيود التي حددها القانون.

تم في 25 أيار من سنة 1993 اختيار الشركات "ريشت"، "كيشت" و "تلعاد"، من بين 7 مجموعات تبلورت لتقديم عروض في المناقصة وشاركت فيها. حصلت الشركات على امتياز للبث لمدة ست سنوات مع امكانية للتمديد باربع سنوات اضافية

بدأ بث القناة الثانية للتلفزيون في 4 تشرين الثاني 1993، ووفر للمشاهد الاسرائيلي امكانية جديدة لمشاهدة تلفزيون عمومي- تجاري الأول في اسرائيل: القناة الثانية مقابل القناة الأولى – القناة المخضرمة، ذات التجربة، التي تتمتع بجمهور مخلص من المشاهدين (وتمول بفرض رسوم) والكوابل (التي مولت بدفع رسوم اشتراك). وهكذا، أدى انشاء القناة الثانية الى كسر احتكار البث الذي سيطرت عليه القناة الأولى لمدة 25 سنة. يجدر التنويه الى أنه بينما مول المواطن من جيبه الخاص بث القناة الأولى والكوابل، كانت تشغل القناة الثانية ماديا بتمويل أصحاب الامتياز. يعمل أصحاب الامتياز في القناة الثانية حسب قانون السلطة الثانية للتلفزيون والراديو تحت مراقبة عمومية ويدفعون رسوم امتياز للسلطة الثانية وحصة من العائدات لخزينة الدولة.

تم اشتقاق نظام البث في القناة من الموديل البريطاني (والذي كان يبث في تلك الفترة منذ نحو 30 سنة) ومن خلال "الملاءمة الاسرائيلية"، ملاءمة فريدة ومختلفة عن الأصل. أوجد الموديل الاسرائيلي مزيجا من 6 عناصر مختلفة: 3 شركات تجارية، التلفزيون التربوي (الذي بث بنحو 7% من زمن البث)، السلطة الثانية ذاتها (التي بثت لغاية 2% من زمن البث) وشركة الأخبار التي أسست ومولت على نفقة الثلاث شركات التجارية. تم ربط كل العناصر للبث سويا طوال أيام الأسبوع، في أوقات مختلفة، على ذات قناة البث.

أدى تقسيم البث بين هذه العناصر ظاهريا الى استحالة اعداد جدول بث منظم في القناة. كان جدول البث والذي هو قلب البث يجب ان يكون مثيرا ومنتوعا، وان يلبي المتطلبات المختلفة وان يمتد على كل أيام الأسبوع

كان أول يوم البث في القناة الثانية من نصيب شركة "تلعاد" وبدأ البث في الساعة 14:00 ببث موجز أخبار لمدة خمس دقائق. تربعت القناة الثانية بعد اتمام سنة البث الأولى على عرش لائحة قنوات التلفزيون الأكثر مشاهدة في اسرائيل. بلغ عدد مشاهديها ضعف عدد مشاهدي القناة الأولى والمخضرمة، ودل هذا على انجاز نادر ولا سابق له، وتم التوصل اليه خلال السنة التجريبية.

غيرت القناة الثانية وجه التلفزيون الاسرائيلي بشكل جذري. ساهم التعدد الاعلامي، الذي بدأ مع بدء البث التلفزيوني التجاري في اسرائيل في كسر مسلّمات قديمة لعادات المشاهدة وخلق عادات جديدة. أدى هذا التغيير في خريطة الاعلام الاسرائيلية بمجمل الأمر الى تغييرات جوهرية في الوعي الاجتماعي وتمييز المواضيع ذات الأهمية في الوعي العام. ولعبت القناة الثانية أيضا دورا رئيسيا في نمو سوق الدعاية في اسرائيل.

قرر مجلس السلطة الثانية وبناء على نص القانون، والذي يفيد انه على مجلس السلطة الثانية ان يقرر قبل انتهاء موعد الامتياز الأول بسنة بشأن فترة الامتياز المقبلة، بأن أصحاب الامتياز الثلاثة جديرون بتمديد فترة الامتياز لفترة ثانية، وذلك بعد التزام أصحاب الامتياز بالتقيد بالتعديلات والتحسينات التي طولبوا بتنفيذها في تلك الفترة. بدأت فترة الامتياز الثانية في 1 تشرين الثاني 1999 واستمرت حتى 1 تشرين الثاني 2003.

مضى على نشاط السلطة وبث القناة الثانية عقد من الزمن في سنة 2003، وتم بهذه السنة تمديد فترة الامتياز بعد تعديل قانون الامتياز بالقناة الثانية بسنتين إضافيتين لغاية شهر تشرين الثاني 2005. تم تمديد الامتياز بعد تقيد أصحاب الامتياز بالتزامات المضامين في القناة الثانية في فترة تمديد الامتياز، والتشديد على الاهتمام بمواضيع من صميم الواقع الاسرائيلي، تطوير الابداع الأصيل ومضامين عالية الجودة، وتحسين سوق الانتاج المحلي.

كانت هذه الالتزامات بمثابة بنية تحتية قبل المناقصة على فترة الامتياز التالية في قناة 2. نشر مجلس السلطة بالاعتماد على تعليمات قانون السلطة الثانية في 20 أيلول 2004 مناقصة لمنح امتياز البث بالقناة الثانية لمدة 10 سنوات تبدأ في 1 تشرين الثاني 2005.

انطلقت السلطة الثانية بتحديد متطلبات المناقصة من وجهة نظر بأن المقصود قناة تعتبر من أحد العناصر الرئيسية في بلورة الثقافة والحوار العام في اسرائيل، وانها تحمل على عاتقها مسؤولية اجتماعية الى جانب المحفزات المادية. وبناء على ذلك، تقررت مبادىء المناقصة: تطوير الابداع الاسرائيلي والانتاج المحلي، اثراء المضامين التي يتم بثها بمواضيع مفضلة تتناول مواضيع تتعلق بصميم مواضيع المجتمع الاسرائيلي، منح حصة ملائمة على الشاشة للمجموعات المختلفة في المجتمع والاهتمام بمناطق الضواحي اجتماعيا وجغرافيا.

اشترى وثائق المناقصة أصحاب الامتياز الثلاثة في تلك الفترة- "تلعاد"، "ريشت" و"كيشت" وكذلك شركتان اضافيتان: "نوجة تكشورت" و "كان". قدمت في 31 كانون الثاني 2005 اربعة عروض على المناقصة من قبل شركات "تلعاد"، "كان"، "ريشت نوغة" (دمج شركة "ريشت" مع شركة "نوغة تكشورت") و"شيدوري كيشت".

اجتمع المجلس في 11 نيسان 2005 كلجنة مناقصات لمناقشة العروض المقدمة. استمرت المناقشات الماراتونية ثلاثة أيام. قرر مجلس السلطة بعد انتهاء المناقشات الاعلان عن "شيدوري كيشت" و"ريشت نوجة" بأنهما الشركتان الفائزتان بمناقصة القناة الثانية، في فترة الامتياز القادمة.

اتسمت العروض المقدمة على مناقصة القناة الثانية برسالة التجدد وإنعاش صورة شاشة القناة الثانية. كما تبين ان المبادئ التي أقرها المجلس بشأن التعديلات والتحسينات في فترة الامتياز المقبلة قد انعكست في العروض المقدمة، سواء في زيادة الميزانيات للانتاج المحلي عموما وبرامج الدراما والبرامج الوثائقية خصوصا، سواء بإثراء الشاشة بمضامين مفضلة ومنح تغطية لجماهير لم يصلوا الى الشاشة من قبل، أو من خلال إثراء التنوع متعدد الثقافات.

ولكن لم نكمل المشوار بذلك. سيكون امتحان الفائزين بالمناقصة وكذلك السلطة الثانية بتنفيذ المقترحات وإخراجها الى حيز التنفيذ.